«أستون مارتن دي بي إس فولانتي».. تمتلك كل مقومات سيارات السباق

تشعرك سيارة «دي بي إس فولانتي» ذات السقف المتحرك، وأنت تقودها في الهواء الطلق، بكل متعة مقومات سيارة «أستون مارتن دي بي إس» التي اعتمدت في تصميمها على السيارة «دي بي 9».
غالبا ما يفضل مقتنو السيارات محركا قويا ومظهرا جميلا وإحساسا بالقيادة وأجهزة ملاحة دقيقة وسيارة انسيابية فائقة على التعديلات الخارجية التي قد تكون خادعة إلى حد ما، وعلى خيار الأوتوماتيك الذي يفسد المتعة أو محرك «دي بي إس الأقل ملاءمة»، ويتجنبون السيارات ذات السقف المتحرك الثقيل، أو المساحة الداخلية الضيقة أو السعر غير المتناسب مع القيمة.
«دي بي إس»: متهاودة السعر بالمقارنة مع نظيراتها القوة والجمال والروح التي تشع عبر الآلات عندما تدير السيارة «أستون مارتن دي بي إس» البالغة قيمتها 175.000 جنيه إسترليني تجعلها تبدو متهاودة السعر، لكنك في النهاية لا تحتاج إلى ما يذكرك بذلك.
وإذا ما كان هناك أمر واحد تمتلكه «أستون مارتن» بوفرة فهو شخصيتها، فقد كانت هذه السيارة على الدوام موضع منافسة مع نظيرتها «فيراري» في الإرث والاسم الجذاب، كاسم شخصية العميل البريطاني جيمس بوند الذي صار متلازما مع ذكر »أستون مارتن».
هذا الطراز الجديدة ذو السقف المتحرك من أستون مارتن لديه كل ما تحتاجه من القوة التي تصل إلى شغاف قلبك، وبالمثل فإن المنظر الداخلي والخارجي للسيارة الرائع الجمال يمتزج بواحد من أكثر المحركات عظمة أيضا. تعتمد السيارة «دي بي إس» في تصميمها على السيارة «دي بي 9»، لكنها أكثر قوة وأسرع وأعلى صوتا سواء في قوة الصوت والأسلوب، وطراز «فولانتي دي بي إس» الجديد بقوة 510 أحصنة لدى انطلاقها، فهي الأفضل في منافسة سيارات «فيراري» و«بنتلي» و«مرسيدس».
السقف القماش التقليدي يعني التميز في الأسلوب أيضا، خاصة إذا ما قورنت بالتعديلات التي جاهدت «فيراري» لإدخالها على سيارتها «كاليفورنيا» لتصبح بسقف معدني متحرك.
سيارة «أستون مارتن» درة حقيقية، تشهد على ذلك التقنية العالية المستخدمة بها، فالهيكل المعدني مصنوع من الألمنيوم المقوى، كما أن السيارة لها جوانب من الألياف الكربونية وغطاء محرك وشنطة السيارة بغطاء قوي لضمان صقل أملس.
الأداء القوي: نظرا لاعتمادها على المحرك ذاته «V12» سعة 6.0 لتر المستخدم في «دي بي 9»، ارتفعت القوة في محرك «دي بي إس» من 470 حصانا إلى 510 أحصنة. والمثير للدهشة أن عزم التدوير انخفض إلى 420lb لكل قدم من 443lb للقدم في محرك السيارة «دي بي 9».
تؤكد هذه المواصفات على امتلاك السيارة لمقومات سيارات السباق، فقد تحول المحرك إلى تقنية «هاي ريف» بدلا من عزم الجذب القديم.فأصبح سائقها بحاجة إلى الحصول على دورات قليلة للمحرك لكي تتمكن من إطلاق طاقتها القصوى.
واللافت الضوضاء التي تصدرها السيارة عندما يفتح صمام العادم لدى بلوغها 4.000 لفة في الدقيقة، لكن ذلك لا يمثل مشكلة، فهذا التغيير الجوهري في الشخصية يبدو ممتعا خصوصا مع طي سقف السيارة.
أما علبة التروس الأوتوماتيكية فهي أكثر سلاسة وفعالية، مع نظام تغيير رائع، ولا يزال لافتا أن تقدم أستون مارتن خيارا يدويا للراغبين في مزيد من التواصل مع السيارة.
أما سيارة «كاليفورنيا» فهي أخف وزنا، وقادرة على بلوغ 62 ميلا في أقل من أربع ثوان من لحظة الانطلاق و193 ميلا في الساعة كسرعة قصوى.وهي تتفوق على سيارة «أستون» التي تستطيع الوصول إلى 100 ميل من لحظة الانطلاق خلال 4.3 ثانية وتبلغ سرعتها القصوى 191 ميلا في الساعة. لكن كلتا السيارتين تفتقدان لمسة سيارة «بنتلي» (Continental GTC) وسيارة «مرسيدس» (SL65 AMG).
ولكن بالمقارنة مع محركات «أستون» التوربينية فإن محركات V12 المثبتة في سيارات «مرسيدس» و«بنتل»ي تعد عتيقة الطراز. ولمواصلة التميز فإن سيارة «دي بي إس» تبدو أكثر أناقة من سيارة «هولند آند هولند شوت».
ورغم خفتها، تتميز مكابح «أستون» بقوة تؤكد على مكانة «دبي بي إس فولانتي» على رأس المجموعة، على الأقل حتى وصول «وان ـ 77».
ومثلما هي الحال مع «فيراري كاليفورنيا» و«مرسيدس إس إل إس» المقرر طرحها قريبا ـ وهي منافس آخر محتمل لنسخة «فولانتي» من «دي بي إس» ـ تتميز «أستون مارتن» بمحرك مرتفع من الأمام والمنتصف وصندوق تروس في الخلفية بهدف تحسين مستوى توزيع الثقل.
ورغم كونها سيارة كبيرة، تمكن مصمموها من الإبقاء على الثقل عند قاعدة العجلات، مما يعطي سائقها شعورا بالخفة والاستقرار. علاوة على ذلك، عند قيادتها، ينعم السائق بالشعور بتوازن السيارة إذ لا يصدر عنها سوى قدر يسير من التذبذب على الطرق الوعرة.
ويوفر «نظام التعليق التكيفي» ثباتا إضافيا للسيارة، وتعتبر «أستون مارتن» أنه «مثالي للقيادة الدائرية»، رغم أنه لا يزال من غير المؤكد ما إذا كان أي من ملاك «دي بي إس فولانتي» سيقدمون على استكشاف مثل هذه القدرات أم لا، ومن الأفضل تركها لحالها على الطريق.
من ناحية أخرى، يتميز التصميم الداخلي لسيارة «أستون مارتن» الجديدة بطابع فريد من نوعه، حيث تميل بدرجة أكبر للتصميمات الحديثة المعتمدة على أحدث التقنيات المتقدمة عن الأخرى التقليدية، الأمر الذي يتجلى في الجهاز الصوتي المجسم «بانغ آند أولوفسن بيوساوند»، مع سماعات ذات تصميم جذاب تبرز فجأة.
وتسهم هذه العناصر في تعويض الضوضاء الإضافية التي يسببها صوت الرياح عندما ينخفض السقف، وتؤكد عناصر الديكور المرتبطة بالباب المصنوعة من ألياف الكربون، بل والبسط خفيفة الوزن على فكرة الحفاظ على خفة الوزن من دون التأثير سلبا على عنصر الرفاهية.
وعند خفض السقف، يمكن السماح للآخرين بالاطلاع على هذا التصميم الرائع. ويمكن القول إن العنصر الوحيد المؤثر بالسلب على الطابع الراقي للتصميم الداخلي للسيارة يتمثل في شعار «دي بي إس» الموجود على المقاعد. إلا أنه بالإمكان تعديله بما يتوافق مع ذوق المالك.
وتتميز السيارة بغطاء معدني مغطى بطبقة عازلة للحرارة يضفي عليها قدرا بالغا من الرفاهية. وعندما تغرب الشمس، يختفي هذا الغطاء في غضون 14 ثانية فقط بسرعة 30 ميلا في الساعة. لكنه يقتطع جزاء من مساحة صندوق السيارة المخصص للأمتعة.
وتتميز السيارة بمكابح سيراميك، والتي توفر بدورها قوة كبح يمكن التحكم فيها وتعديلها بدرجة كبيرة. وتبقى خاصية حفظ استقرار السيارة عاملة تحت الأمطار، وحال وقوع أسوأ الاحتمالات، توجد أطواق مصنوعة من مادة مرنة لتوفير الحماية.

Advertisements

~ بواسطة GearGo في 24 يناير 2010.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

 
%d مدونون معجبون بهذه: